استشارات طبية

اكتئاب الشتاء ؟ روشتة بسيطة للعلاج!

كيف تعلم أن مُصاب باكتئاب الشتاء؟ وكيف تتخلص منه؟

كيف تعلم أن مُصاب باكتئاب الشتاء؟ وكيف تتخلص منه؟

يعاني البعض من اكتئاب خاص في شهر شتاء، يمكن تعريفه بأنه اكتئاب الشتاء ، حيث تطول فترة الليل.

مع طول فترة الليل، وانخفاض ساعات النهار، يشعر الإنسان بالنضوب، والإرهاق.

يقول العالم البريطاني جورج روزنثال، الذي قضى أكثر من 30 عامًا في دراسة آثار التغيرات الموسمية على المزاج، فإن واحدًا من كل خمسة أمريكيين يعاني من اكتئاب الشتاء.

في فصل الشتاء، تقل الفترة التي ينتشر فيها الضوء، وتزيد الفترة التي يسدل فيها الليل أستاره، وهو ما يضفي مزيد من الكآبة.

ما هو اكتئاب الشتاء؟

يذكر تقرير نشرته صحيفة الجارديان أن 25% من المصابين باكتئاب الشتاء، يعانون مما يعرف باسم الاضطراب العاطفي الموسمي.

نقل التقرير عن سالي نورتون، وهو جراح استشاري: “يتميز اكتئاب الشتاء بالأعراض النموذجية للاكتئاب”.

حيث تتضمن أعراضه؛ النوم السيئ، المزاج المنخفض، التهيج، الانسحاب الاجتماعي، وربما الإفراط في تناول الطعام.

أعراض اكتئاب الشتاء

يرتبط اكتئاب الشتاء بالتغييرات الهرمونية مثل السيروتونين والميلاتونين المسؤولين عن تنظيم ساعتنا الجسدية.

يضيف مارك وينوود، طبيب متخصص في الأمراض النفسية أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشتوي قد يجدون من الصعب في الاستيقاظ مبكرًا.

وغالبًا ما يشعر بالنعاس خلال النهار. قد تشتهي أطعمة الشوكولاته والكربوهيدرات العالية، مثل الخبز الأبيض أو الأطعمة السكرية. وربما لن تفعل الكثير من الناحية الجسدية”

علاج اكتئاب الشتاء

قد تتطلب أسوأ الحالات لمن يعاني اكتئاب الشتاء، الحصول على مضادات الاكتئاب أو العلاج السلوكي المعرفي.

بخلاف ذلك، يمكنك قضاء مزيد من الوقت بالمنزل خلال الفترة الصباحية من خلال التعرض لكمية أكبر من ضوء الشمس.

تتلخص معظم النصائح المتعلقة بـ “الحصول على المزيد من الضوء”.

يمكنك البدء بجعل غرفة واحدة على الأقل في منزلك مُشرقة قدر الإمكان، بإضافة ضوء اصطناعي، وفتح الستائر، وتنظيف النوافذ وتقليم أي نباتات تحجب الضوء.

من بين العلاجات المتاحة أيضًا لاكتئاب الشتاء، ممارسة التمارين الرياضية، والتي تعمل على تحسين مزاجك، مهما كان وقت السنة.

عندما يسقط الليل، لا تحاول أن تقاومه من خلال تكثيف الإضاءة، بل يجب النوم في وقت مبكر بما يكفي للحصول على ثماني ساعات جيدة.

وهو الأمر الذي يعمل على تحسين مزاجك وأكثر من ذلك بكثير.

كما يجب أن تظل بعيدًا عن الهواتف الذكية لمدة ساعتين على الأقل قبل الذهاب إلى السرير، حتى لا يتوقف إفراز هرمون النوم الميلاتونين.

يجب عليك أيضا مراقبة ما تأكله بحذر من الانجراف إلى تناول طعام عالي الكربوهيدرات والسكريات.

وهو ما يعني على المدى الطويل زيادة الوزن وزيادة نسبة السكر في الدم مما يجعل النوم أكثر صعوبة وتفاقم المزاج.

الشيء المهم، كما يكرر روزنتال، هو إدراك أنك لست عاجزا عن التعامل مع الاكتئاب في فصل الشتاء.

 

ما هو اكتئاب الشتاء؟

كيف تواجه اكتئاب الشتاء؟

ما هي أعراض اكتئاب الشتاء؟

هل اكتئاب الشتاء مرض مُعدي؟

هل اكتئاب الشتاء مرض نفسي؟

هل يرتبط اكتئاب الشتاء بالبرودة؟

هل يرتبط اكتئاب الشتاء بنقص الضوء؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق