القيلولة.. أهمية كبيرة للذاكرة والإدراك واتخاذ القرارات

القيلولة

باحثون يكتشفون فوائد عظيمة للحصول على القيلولة.. تعرف عليها!

قال باحثون من جامعة بريستول البريطانية إن الحصول على “القيلولة” لمدة 90 دقيقة خلال فترة ما بعد الظهيرة تساعد على “تقييم مزايا وعيوب القرارات الصعبة”.

وكانت الكثير من المعلومات والأقوال المأثورة من أن الحصول على قيلولة يساعدك على اتخاذ قرارات صعبة.

تجربة عملية حول القيلولة

أثبتت التجربة العلمية هذه النظرية، حيث أن الغفوة يمكن أن تساعدك على اتخاذ خيارات أكثر وضوحًا.

خلال التجربة قام الباحثون بقياس التغيرات في أدمغة وأوقات رد فعل المشاركين الستة عشر قبل وبعد غفوة قصيرة.

وتشير النتائج إلى أن فترة النوم قد تساعد على رفع الإيجابيات والسلبيات أو اكتساب المعرفة قبل اتخاذ خيار صعب.

بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية وصف علماء جامعة بريستول البريطانية، الذين أجروا الدراسة، نتائجهم بأنها “رائعة”.

القيلولة وكهرباء الدماغ

تم ربط جميع المشاركين في التجربة، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 91 عامًا، إلى تخطيط الدماغ الكهربائي لقياس النشاط الكهربائي.

طُلب منهم تنفيذ مهمتين للدكتور ليز كولتهارد قائد فريق التجربة، وكانت النتائج واضحة فيما يتعلق بأهمية القيلولة.

في البداية، طُلب من المشاركين في التجربة وصف ما إذا كانوا يعتقدون أن سلسلة من الكلمات إما “جيدة” أو “سيئة”.

وفي المهمة الثانية، تم سؤال المتطوعين عما إذا كانوا يعتقدون أنهم رأوا شيئًا ما عشرات الآلاف من المرات على الشاشة.

يمارس المشاركون المهام ثم يظلون إما مستيقظين أو يأخذون قيلولة لمدة 90 دقيقة قبل تكرار نفس التحديات.

كانت أوقات ردود الفعل أسرع بكثير في الأشخاص الذين ينامون أو يحصلون على فترة قيلولة تصل إلى 90 دقيقة.

استغرق المشاركون الذين قضوا 590 مللي ثانية، في المتوسط​​، لإكمال الإجابات على المهمة الأولى، فيما استغرق الأمر منهم 643 مللي ثانية قبل نومهم.

تعزيز الذاكرة

تقول المعلومات السابقة أن الحصول على قيلولة أو النوم لفترات كافية يعمل على تعزيز عملية الذاكرة، كما أن تلك العملية نفسها تتم بشكل أفضل أثناء النوم.

لكن الدراسة الجديدة تشير إلى أن المعلومات التي يتم الحصول عليها أثناء اليقظة قد تتم معالجتها بطريقة أعمق ونوعية أثناء النوم.

قال الدكتور كولتارد رئيس فريق البحث: “إن النتائج يمكن أن تحدث في غياب الوعي الأولي المتعمد وفي حالة وجود الوعي”.

نُشرت نتائج الدراسة في مجلة أبحاث النوم.

أهمية القيلولة للذاكرة والدماغ

تشير العديد من المعلومات الطبية إلى أهمية النوم بشكل عام على عملية الذاكرة، وتعزيز عمليات الدماغ بشكل عام.

أهمية النوم تنبع من خلال تخليص الجسم بشكل عام والدماغ بشكل خاص من النفايات والإجهاد المتراكم طوال اليوم.

عملية التنظيف التي يقوم بها النوم بالنسبة للدماغ تساهم في حد كبير في تعزيز الذاكرة، وجعل عملية التفكير واتخاذ القرار واضحة.

كثير من الدراسات المعملية والعلمية التي أجريت على تلك الحالات التي يتأثر بها الدماغ نتيجة الحصول على فترات نوم مناسبة.

جميع تلك الدراسات أدت إلى نتائج واحدة بالنسبة لعملية الدماغ المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *