ما سبب الخفقان الذي ينتابني في بعض الأوضاع؟

العضوية

مجالات الاستشارة

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخفقان وتسارع ضربات القلب
ما سبب الخفقان الذي ينتابني في بعض الأوضاع؟

2018-09-13 04:52:57 | رقم الإستشارة: 2379524

د. محمد مازن

[ قراءة: 83 | طباعة: 3 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أشعر منذ سبعة أشهر بخفقان بسيط عندما أستلقي على الفراش، وعندما أشرب الماء صباحا، ذهبت لطبيب القلب، وعملت جميع التحاليل الشاملة للدم وتخطيط القلب، وكانت النتائج سليمة، ووصف لي الطبيب مكملات غذائية وحبوب بيسكور لتنظيم دقات القلب.

مر أسبوع على العلاج، ولكن بدون فائدة، علما أني لا أعاني من السكر أو الضغط، ولكن ضغطي من فترة كان يتذبذب بين 135-140 على 85-90، فهل أستشير طبيب قلب آخر؟ وكيف أتخلص من هذه المعضلة؟ وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مقبل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن نبض القلب الطبيعي يتراوح من 60-100 نبضة بالدقيقة عند الراحة، ويمكن أن يزداد هذا النبض عند الجهد أو ممارسة الرياضة, وحتى عند التوتر والإرهاق, ومن أهم أسباب ارتفاع النبض: الإجهاد والتوتر والإرهاق, كالسهر الطويل أو العمل المرهق.

وكذلك يساعد على زيادة النبض تناول المنبهات بكثرة، كالقهوة والشاي ومشروبات الطاقة, ومن الأسباب المرضية لتسرع القلب فقر الدم, وكذلك زيادة نشاط الغدة الدرقية, وبعض الاضطرابات في الشوارد أو أملاح الدم.

وتوجد أسباب قلبية لتسرع القلب لها علاقة بأجزاء القلب، كالأذينات أو البطينات، أو بالجملة العصبية المنظمة لدقات القلب، وقد أوضحت في الاستشارة أن الدراسة القلبية كانت سليمة -والحمد لله-, لذا لا يوجد ما يدعو للقلق, وينصح بالاستمرار في العلاج المصروف من قبل طبيبك المعالج, مع اتباع بعض النصائح المساعدة، إذ ينصح بشكل عام بالابتعاد أو التخفيف من المنبهات، أو مشروبات الطاقة, وخاصة قبل النوم بعدة ساعات, وكذلك تجنب السهر لغير الحاجة, كما ينصح أن تكون الأعمال المجهدة صباحا, وليس بوقت متأخر.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

لا توجد تعليقات حتى الآن

Be the first to comment

Leave a Reply