مرصد الأزهر: ميانمار تحاكم صحفيين من رويترز رصدا هذه الجريمة ضد مسلمي الروهينجا

مرصد الأزهر: ميانمار تحاكم صحفيين من رويترز رصدا هذه الجريمة ضد مسلمي الروهينجا

10:23 م الإثنين 09 يوليه 2018

القاهرة - مصراوي:

قال مرصد الأزهر إن الاتهام الذى وجهته حكومة ميانمار لاثنين من العاملين في وكالة رويترز بالحصول على معلومات بطريقة غير قانونية بسبب تقاريرهما عن الأزمة التي يواجهها الروهينجا في ميانمار، ومن المقرر أن يمثلا للمحاكمة، يعد جريمة جديدة تضاف إلى جرائم التطهير العرقي التى ترتكبها حكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينجا. وتشمل قائمة التهم الموجهة للصحفيين مخالفتهما للقانون العسكري للمقاطعة مما ترتب عليه إلقاء القبض عليهما العام الماضي، ومن المنتظر إحالتهما إلى المحاكمة خلال هذا الأيام، وسيواجه الصحفيان حكمًا بالسجن لمدة 15 عاماً إذا وجدت المحكمة أنهما مذنبان، بيد أنهما ينكران هذه الاتهامات.

وقال المرصد عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك إن الأزمة كانت قد بدأت عندما قامت قوات من حكومة ميانمار بالهجوم على إقليم الروهينجا الذي يعيش فيه المسلمون وقامت بارتكاب مجزرة دموية ضد المدنيين بدعوى مقاتلة ميليشيات عسكرية للمسلمين في الإقليم، إلَّا أنَّ تحقيقًا أجرته وكالة رويترز عن طريق الصحفيين المقبوض عليهما أظهر كذب الادعاءات المزعومة من قبل حكومة ميانمار، وأكد أنَّ الجيش قام بمجزرة دموية ضد مدنين أبرياء بهدف التطهير العرقي. إضافةً إلى ذلك، قام الصحفيان بالتحقيق في قيام شرطة ميانمار بعملية إعدام ميداني لعشرة أفراد من مسلمي الروهينجا من غير محاكمة أو توجيه أي تهم لهم.

وأضاف المرصد أن محامي المتهمَين حاول الحصول على موافقة من المدعي العام بعدم إحالة الأمر إلى المحكمة لعدم كفاية الأدلة إلَّا أن المدعي العام أصرَّ على إتمام المحاكمة لكفاية الأدلة التي حصل عليها من الحكومة، وعليه لا يزال المتهمان رهن الاعتقال منذ العام الماضي ولحين الانتهاء من محاكمتهما.

جديرٌ بالذكر أنَّ وكالة رويترز تطالب منذ العام الماضي بضرورة الضغط على حكومة ميانمار من أجل إطلاق سراح الصحفيين، والتأكيد دائمًا على ضرورة احترام حرية التعبير المنتهكة من قبل حكومة ميانمار.

اترك تعليقاً